منتديات عيوانة

الجسر الذي يوصل الحبيب إلى الحبيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الجسر الذي يوصل الحبيب إلى الحبيب

مُساهمة من طرف كنزة ياسمين في الأحد أكتوبر 31, 2010 3:29 am

سباق رهيب يجري بين أحياء القلوب و أمواتها


بين الذاكرين للموت و الغافلين عنه


لكن كل منهم يجري عكس الآخر


فأحياء القلوب يركضون نحو الموت بذلا و عملا


و أموات القلوب يركضون بعيدا عنه عجزا و كسلا


إلا أن خطى الأيام تجرفهم نحو الموت قسرا على نحو مذل مهين


فلا الدنيا لهم بقيت


و لا الآخرة بهم سعدت


و في النهاية يلتقي الفريقان


و يتقابل الضدان


هناك


تحت التراب


و في ظلمة القبر


حيث الأفراح و الأتراح


فحقيق بالمسافر أن يأخذ أهبة الرحيل و حوائج السفر و ما يصلح لمنزل الإقامة المقبل


و يبادر بالعمل خوف المفاجأة , و من احتدت عين بصيرته زاد في الجد و أحسن


اختيار الزاد


فإذا سارت حياة الإنسان على هذا النسق و غمرتها هذه الروح في كل جنباتها


أحب الإنسان و لا بد لقاء ربه و اشتاق إلى الموت كما فعل بشر بن منصور رحمه الله


حيث قال من شهد موته :


كأني أراك تُسر من الموت !! قال: فعجب من تعجبي و قال :


" أتعجل قدومي على خالقي .. أرجوا خيره كمقامي مع مخلوق أخافه !! "



إنه وعد الله لعباده الصالحين الذي كثيرا ما نمر عليه في القرآن دون أن ننتبه له


لكن الأمر مختلف مع صحابي جليل طويل التدبر حاضر القلب مثل أبي الدرداء


الذي غاص في كتاب الله فخرج منه بهذه الفائدة :


" ما من مؤمن إلا و الموت خير له فمن لم يصدقني فإن الله تعالى يقول :


{ وَمَا عِندَ اللّهِ خَيْرٌ لِّلأَبْرَارِ } [ آل عمران : 198 ]



ومثله حيان بن الأسود الذي رأى أن : " الموت جسر يوصل الحبيب إلى الحبيب " .



و لذلك عندما قيل لمكحول : أتحب الجنة ؟ قال : و من لا يحب الجنة !!


قال : " فأحب الموت .. فإنك لن ترى الجنة حتى تموت " .


لذا يكون الاستعداد عند هؤلاء ليوم الرحيل و كأنه يوم عرس


يتجهز فيه الإنسان بأجمل ثيابه و أزكى أعماله


و يظل ينظر ذلك اليوم على شوق أحر من الجمر



و العكس بالعكس .. ما نسي أحدٌ ذكر الموت إلا أساء العمل و فرط في مستقبله


قال سليمان بن عبد الملك لأبي حازم : يا أبا حازم !! ما لنا نكره الموت ؟


فقال : لأنكم عمرتم دنياكم و خربتم أخراكم .. فأنتم تكرهون النقلة من العمران إلى الخراب


قال : كيف القدوم على الله عز و جل ؟!


قال : يا أمير المؤمنين .. أما المحسن فكالغائب يأتي أهله فرحا مسرورا


و أما المسيء فكالعبد الآبق يأتي مولاه خائفا محزونا " .




أخي المتردد بين نعيم الجنة و لهيب النار !!


لا تحير معك الوعاظ و لا تتعب معك المصلحين


و لا تفعل كما فعل صاحب بلال بن سعد حين قال :


" يقال لأحدنا :


أتريد أن تموت ؟


فيقول : لا


فيقال له : لم ؟


فيقول : حتى أتوب و أعمل صالحا


فيقال له : اعمل


فيقول : سوف أعمل


فلا يحب أن يموت و لا يحب أن يعمل


فيؤخر عمل الله تعالى و لا يؤخر عمل الدنيا " .




من كتاب " جرعات الدواء " للدكتور خالد أبو شادي


avatar
كنزة ياسمين
عضو جديد
عضو جديد

المهنة :
الاعلام :
المزاج المزاج :
الجنس : انثى عدد المساهمات : 200
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/10/2010
المزاج المزاج : حزينة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الجسر الذي يوصل الحبيب إلى الحبيب

مُساهمة من طرف imadreo في الإثنين نوفمبر 01, 2010 2:07 pm

بارك الله فيك على الموضوع المميز و المنتضم

imadreo
عضو جديد
عضو جديد

المهنة :
الاعلام :
المزاج المزاج :
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 136
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 31/10/2010
المزاج المزاج : مقبول

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الجسر الذي يوصل الحبيب إلى الحبيب

مُساهمة من طرف imadreo في الإثنين نوفمبر 01, 2010 2:10 pm

بارك الله فيك على الموضوع المميز و المنتضم

imadreo
عضو جديد
عضو جديد

المهنة :
الاعلام :
المزاج المزاج :
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 136
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 31/10/2010
المزاج المزاج : مقبول

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى