منتديات عيوانة

من شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة

مُساهمة من طرف كنزة ياسمين في الأحد أكتوبر 31, 2010 12:20 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركته
قال سبحانه لرسوله-صلى الله عليه وسلم-: {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ}
قال أنس-رضي الله عنه-: "كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أحسن الناس خلقًا".
وقال سبحانه عن صفات عباده المتقين: {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}
وعن عبدالله بن عمرو قال: "لم يكن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فاحشًا ولا متفحشًا"
وكان يقول: (إن من خياركم أحسنكم أخلاقًا) متفق عليه .
وقال: (ما من شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من حسن الخلق، وإن الله يبغض الفاحش البذيء) رواه الترمذي .

وروى عن ابن المبارك في تفسير حسن الخلق قال: "طلاقة الوجه، وبذل المعروف، وكف الأذى" .
من منا لم ينقل على لسانه كلام لم يتفوه به؟؟
من منا لم يناله الأذى ممن حوله.. ؟ !
ولكن هل نرد الإساءة بالإساءة ..؟؟
وهل نعامل الناس كما يعاملوننا..؟؟

لا، بل يجب على كل امرؤ منا، أن يوطِّن نفسه على أن يعامل الآخرين بأخلاقه هو، وليس بأخلاقهم.
فإن أساءوا لك فأحسن... وإن أحسنوا فزد بالإحسان إحسانًا ...
ولا ترد الإساءة بالإساءة، لأنك بذلك تتخلق بأخلاقهم وتصبح واحدًا منهم .
قال تعالى: {ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ}
وهذه الدرجة عالية ينالها الخاصة من المؤمنين، وتحتاج إلى صبر وحلم؛ لذا قال سبحانه: {وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ}
واعلم أنك بمعاملتك لهم بأخلاقك لا بأخلاقهم، سوف تصفي نفوسهم و ترجع لهم صوابهم، وتعيد لهم فرصة التفكير بأخلاقهم
ثم إن أحسنت وبذلت المعروف؛ فلا تنتظر الثناء والشكر من أحد ...
ووطِّن نفسك على العطاء وعدم الأخذ... بل انتظر ثواب الله-تعالى-وفضله وإحسانه.
ولا تقدم رضى الخلق على رضى الخالق-عز وجل-، بل ارض الخالق على حساب رضاهم، وتذكَّر دوما بأن رضى الناس غاية لا تدرك، ولم نُؤْمَر به، وأنه سيظل هناك من يكرهك ويحسدك ويتجاهلك مهما فعلت لأسباب قد تكون وجيهة أحيانًا، و قد لا تكون وجيهة بتاتًا.

تمسّك دائمًا بمبادئك الراقية وأخلاقك العالية عند تحاورك مع الآخرين، وترفَّع عن سفاسف الأمور، ووطِّن نفسك على أنك ستجد في كل مكان، من لا يعجبك بعض تصرفاته،وتخلَّق بأخلاق الإسلام، ولا يهمك أن يكون هناك من لا يتخلَّق بها من أهلها، بل اترك أمرهم لله-تعالى-، وتمثَّل قول القائل:
كن كالنخيل عن الأحقاد مرتفعًا بالطوبِ يُرمى فيرمي أطيب الثمر...!!

نقلته لأستفادة


avatar
كنزة ياسمين
عضو جديد
عضو جديد

المهنة :
الاعلام :
المزاج المزاج :
الجنس : انثى عدد المساهمات : 200
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/10/2010
المزاج المزاج : حزينة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى