منتديات عيوانة

شهود الحريه يرون العداوان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شهود الحريه يرون العداوان

مُساهمة من طرف ندى محمد في السبت أكتوبر 30, 2010 2:41 am


شهود الحرية يروون تفاصيل العدوان الإسرائيلي


مفكرةالإسلام: أجمع شهود عيان من جنسيات مختلفة ممن كانوا على متن أسطول"الحرية" على أن ما تعرضوا له في طريقهم إلى قطاع غزة كان "قرصنة" بحريةوجريمة متكاملة الأركان تضاف إلى سجل الجرائم "الإسرائيلية"، ونفوا بشكلقاطع مزاعم "إسرائيل" حول أنه كان بحوزتهم أسلحة نارية هاجموا بها قوات"الكوماندوس".
الربان التركي حسين توكالالاك الذي كان على متن سفينةترفع علم تركيا لم يعش مثل هذا الموقف من قبل، ويرى أن ما قام به رجالالكوماندوس "الإسرائيليون" أشبه بأفلام القرصنة، "إنهم صوبوا مسدسين إلىرأس كل منا. وكانت حقا مسدسات مثيرة مثل تلك التي تشاهدها في الأفلام"بحسب ما أوردت وكالة "رويترز" نقلاً عنه خلال مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء.
وقالتوكالالاك الذي عاد إلى اسطنبول مع طاقمه، إن سفينة البضائع التي كانيقودها وتحمل معظم المعونات كانت مباشرة خلف السفينة "مافي مرمرة"، وهيسفينة ركاب على متنها نحو 600 شخص، قتل تسعة ممن كانوا على متنها بعدمازعمت "إسرائيل" تعرض قواتها لهجوم.
تهديدات بالإغراق
وقال توكالاكإنهم كانوا على بعد 68 ميلا خارج المياه الإقليمية لـ "إسرائيل"، وأضافإنه شهد أضواء في البحر والجو وطائرات مروحية تقترب من القافلة. وانطلقتزوارق سريعة نحوهم وحلقت المروحيات فوق السفن، وأوضح أنه أبلغ الزوارقالمقتربة من خلال مكبر للصوت أن سفينته في المياه الدولية ولا تحمل شيئامحظورًا، وقال إن ربابنة السفن الأخرى فعلوا الشيء نفسه.
لكن"الإسرائيليين" هددوا بفتح النار وإغراقهم"، وهو ما حصل بالفعل، حيث يقولتوكالاك "إنهم بدأوا إطلاق بشكل مباشر على مافي مرمرة. ولم يبالوا هل هيمقدمة السفينة أم مؤخرتها"، ورأى الدخان يتصاعد من السفينة والمروحياتتنزل. وقال "ظننت إنهم سيغرقون السفينة".
واستطرد قائلاً: "قال ربانمافي مرمرة إنه جرح وإن آخرين على متن سفينته أصيبوا أيضًا بجراح. وبداأنه خائف وأصابنا الخوف أيضًا"، وأشار إلى أنه يعتقد أنه رأى أناسًايغادرون السفينة وأن طوقي نجاة شوهدا في المياه وسط الظلام، "لكن حينمافتحنا أنوارنا لم نر فيهما أحدًا".
وقال إن الاتصالات مع "مافي مرمرة"كانت فيما يبدو تتعرض للتشويش لكن ربانها تمكن في النهاية من إجراء اتصالوقال إن "الكوماندوس" حطموا النوافذ وألقوا قنابل غاز، واقتربت السفنالحربية "الإسرائيلية" من السفن الخمس وحذرت من أنها ستتعرض لإطلاق النارإذا لم تتوقف.
وقال توكالاك: "كان لا بد أن توقف لتفادي سقوط مزيد منالقتلى"، وكان هذا آخر أمر أصدره قبل أن يسيطر "الإسرائيليون" على السفينةويصبح سجينًا على سفينته.
لا وجود للأسلحة
مصور "الجزيرة" عصام زعترالذي كان على متن إحدى سفن الأسطول، نفى أن يكون المتضامنون قد استخدمواالأسلحة البيضاء ضد القوات "الإسرائيلية" التي هاجمتهم، وقال إن منظميالحملة وفروا أدوات طعام بلاستيكية حتى لا يتهموا من قبل الإسرائيليينباستخدام هذه الأدوات في التصدي للجنود الإسرائيليين عند اقتحام سفنالأسطول.
وقال زعتر -الذي يملك الجنسية البلجيكية الذي أفرج عنهالثلاثاء، في شهادة له من بروكسل- إن منظمي القافلة كانوا على استعدادلتغيير مسار السفن عند مواجهة القوات الإسرائيلية، إلا أنهم فوجئوا بإنزالالقوات "الإسرائيلية" داخل سفنهم.
وأكد زعتر أنه لم يكن لدى المشاركينأي سلاح، وأن القوات "الإسرائيلية" أطلقت عليهم القنابل الصوتية والغازيةوالمسيلة للدموع، إضافة إلى الرصاص المطاطي والحي، وأشار إلى أن جنودالاحتلال الإسرائيلي تعمدوا ضربه على يده بعد أن استخدموا عصا كهربائيةلإسقاط كاميرا التصوير التي كانت بحوزته قبل مصادرتها.
أم وطفلها
منناحيتها، قالت زوجة قبطان السفينة التركية "مافي مرمرة" خلال مؤتمر صحفيبعد وصولها إلى إسطنبول مع طفلها، إن الجنود "الإسرائيليين" أطلقواالقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع، وإنها سمعت إطلاقًا كثيفًا للرصاصمما دفعها إلى اللجوء إلى قاعة الركاب، ثم تسليم نفسها للجنودالإسرائيليين الذين حققوا معها قبل إطلاق سراحها مع طفلها، وأشارت إلى أنالجنود "الإسرائيليين" استخدموا العنف والقوة ضد ركاب السفينة.
وفيأثينا، قال ميخاليس جريجوروبولوس -من طاقم سفينة المتوسط الحر- إن حواليعشرين من رجال البحرية "الإسرائيلية" المدججين بالأسلحة اقتحموا السفنوأطلقوا كمًا كبيرًا من القنابل الدخانية المسيلة للدموع، ثم جمعوا عناصرالطاقم في إحدى زوايا السفينة والأسلحة موجهة إلى صدورهم، مؤكدًا أنتصرفات "الإسرائيليين" تجاههم كانت عدائية واستفزازية إلى حد كبير.
وأضافأن "الإسرائيليين" تركوا النشطاء ساعات طويلة دون أن يسمحوا لهم بالاتصالبأي محام أو جهة خارجية، مما أدى إلى انقطاعهم عن العالم الخارجي، كماطلبوا منهم التوقيع على وثائق مكتوبة باللغة العبرية دون ترجمة محتواها.
بحيرة دم
عضوالكتلة البرلمانية لجماعة "الإخوان المسلمين" في البرلمان المصري الدكتورحازم فاروق منصور، يكشف مزيدًا من التفاصيل لموقع "العربية.نت"، قائلاً:"بحلول الساعة الرابعة والنصف فجرًا قمنا جميعًا لأداء صلاة الفجر وأثناءالصلاة فوجئنا بعدد من طائرات الهليكوبتر فوق رؤوسنا وأربعة قوارب حربيةبالإضافة إلى 16 زورقًً كل منهم يحمل ثمانية من رجال "الكوماندوس" البحرية.
ثمبدأت الطائرات تُنزل علينا عددًا لا حصر له من الجنود المدججين بالسلاحوأطلقوا علينا الرصاص الحي وقنابل صوتية وقنابل دخان غازية وأسلحة صوبوهافوق رؤوسنا سلطت علينا نوعًا من أشعة الليزر، وأضاف "بدأوا يجرون عددًا منالناشطين الأتراك ويلقون بهم على الأرض ويضعون جزمهم فوق أعناقهم ثميصوبون الأجهزة نحو رؤوسهم ويقتلونهم بدم بارد أمام الجميع إلى أن قتلوا14 تركيًا وأصابوا عددًا آخر بعضهم بإصابات خطيرة أدت إلى استشهادهم، حيثلم نتمكن من إسعافهم بإمكانيات السفينة المحدودة.
وتابع فاروق: "وبعدأن أصبح ظهر السفينة بركة من الدماء لدرجة أن قوات الاحتلال كانوايتزحلقون عليه ويقعون فوق بعض من شدة وكثافة الدم رأينا أمام أعيننا ملحمةدرامية اختلط فيها الدم باللحم بالأقدام يعجز شكسبير عن وصفها وتركونا فيهذه البحيرة الدموية وأخذوا ملابسنا ليضعوها على الأرض حتى يتمكنوا منالحركة على ظهر السفينة.
واستطرد قائلاً: اقتحموا القاعات التي كانتتحتمي بها النساء وصوبوا الأسلحة فوق رؤوسهن، كما صوبوها على رجال الدينالمسيحي والإسلامي دون مراعاة للزي الديني، وبعد ذلك كبلوا الجميع حتىالعجائز والحوامل والمرضى في إهانة شديدة، وألقوا بنا على سطح السفينة منالساعة العاشرة صباحًا حتى الساعة الثالثة والنصف عصرًا في عز الحر، فماكان علينا ونحن مكبلون إلا أن نلتف حول كبار السن وندحرجهم على الأرضلنغطيهم بأنفسنا لنحميهم من أشعة الشمس الحارقة، ورغم محاولاتنا الصمودإلا أن الجوع والعطش قتلانا، وكان معنا بطلة بحرينية عمرها 14 عامًا كانتوهي مكبلة الأيدي تأخذ بواقي زجاجات المياه وتمسح بها على رأس أبيهاالكبير الشيخ وائل، كما ساعدت عددًا من النساء.
avatar
ندى محمد
عضو جديد
عضو جديد

الجنس : انثى عدد المساهمات : 201
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/10/2010
المزاج المزاج : عادى

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شهود الحريه يرون العداوان

مُساهمة من طرف كنزة ياسمين في الأحد أكتوبر 31, 2010 3:53 am

يعطيك العافية
شكرا لك و جزاك الله خيرا


avatar
كنزة ياسمين
عضو جديد
عضو جديد

المهنة :
الاعلام :
المزاج المزاج :
الجنس : انثى عدد المساهمات : 200
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/10/2010
المزاج المزاج : حزينة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: شهود الحريه يرون العداوان

مُساهمة من طرف imadreo في الإثنين نوفمبر 01, 2010 1:30 pm

بورك فيك على الطرح الرائع
جزاك الله خيرا


imadreo
عضو جديد
عضو جديد

المهنة :
الاعلام :
المزاج المزاج :
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 136
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 31/10/2010
المزاج المزاج : مقبول

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى